الإمارات / الخليج

«دبي للصحافة» يعلن شركاء «منتدى الإعلام العربي»

  • 1/2
  • 2/2



دبي: «الخليج»


أعلن «نادي دبي للصحافة»؛ الجهة المنظمة ل«منتدى الإعلام العربي»، أن المنتدى في الدورة الـ17، والمنعقد تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، خلال يومي 3-4 إبريل/نيسان في مدينة جميرا بدبي، وسيحظى بدعم لافت من المؤسسات الإعلامية داخل الدولة وخارجها؛ لمواكبة أعمال وفعاليات المنتدى بقنواتها التلفزيونية والإذاعية إلى جانب منصاتها الرقمية، ومواكبتها الإعلامية للدورة الخامسة من «القمة العالمية للحكومات».
وضمت قائمة الشركاء: مجموعة «إم بي سي»، وقناة«العربية»، وقناة«سكاي نيوز عربية» و«تلفزيون دبي»، و«تلفزيون أبوظبي»، و«CNN»، ووكالة «بلومبيرج»، ووكالة الصحافة الفرنسية (اي اف بي)، و«جوجل»، و«فيسبوك»، و«تويتر»، ومنصة «دبي بوست»، وشبكة الإذاعة العربية، وإذاعة «الأولى»، وصحيفة «عرب نيوز» ، وصحيفة «البيان»، وصحيفة «الخليج»، وصحيفة «الاتحاد»، وصحيفة «الإمارات اليوم»، وصحيفة «الوطن».
عن أهمية الشراكات وقيمتها للمنتدى، أعربت منى غانم المري، رئيسة «نادي دبي للصحافة» رئيسة اللجنة التنظيمية للمنتدى، عن اعتزاز النادي بالشراكة مع هذه الكوكبة من المؤسسات الإعلامية، بما لها من سمعة ومكانة على الصعيدين المحلي والعربي، التي تأتي في ضوء الروابط المتميزة التي طالما جمعت النادي بمجتمع الإعلام بصورة عامة وتلك المؤسسات على وجه الخصوص، مؤكدة أن تعاونها في تغطية نقاشات المنتدى والتعريف بأهدافه وأهم ما سيتم طرحه من أفكار ورؤى واقتراحات من جانب نخبة الخبراء والمتخصصين والمعنيين بالشأن الإعلامي في المنطقة يعد من أهم عوامل نجاح المنتدى في تحقيق رسالته.
وتوجهت بالشكر لكافة المؤسسات الإعلامية المتعاونة مع «نادي دبي للصحافة» خلال هذه الدورة، وقالت: «يسعدنا التعاون مع نخبة من كبرى المؤسسات المحلية والعربية في دعم المنتدى، الذي انطلق قبل 17 عاماً حاملاً أهدافاً واضحة تصب في تعزيز القطاع المعنيين به؛ وهو قطاع الإعلام، ونحن على ثقة أن العرض المتميز الذي سيقومون بتقديمه لمحتوى هذه الدورة سيكون من عناصر النجاح المهمة في نقل رسالة المنتدى، والتعريف بها على أوسع نطاق ممكن؛ عبر شاشاتها وأثيرها وصفحاتها؛ ليطلع الجمهور الكبير لتلك المؤسسات على كافة التفاصيل المتعلقة بالحدث الجامع للإعلامين العرب والساعي للنهوض برسالة الإعلام، وتعزيز مشاركته الإيجابية في تحقيق طموحات شعوب المنطقة نحو الأفضل».
بدورها توجهت ميثاء عيسى بوحميد، مديرة «نادي دبي للصحافة»، بالشكر إلى فرق العمل الفنية والإعلامية، التي ستواكب فعاليات المنتدى على مدى اليومين، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن اللجنة التنظيمية حرصت كل الحرص على تأمين أفضل السبل اللوجستية أمام شركائها الإعلاميين وفق أعلى مستويات الريادة المرتكزة على الابتكار والجودة المواكبة لتطلعات دبي واستراتيجية الدولة.
وأضافت، أن اللجنة أنهت كافة التحضيرات المطلوبة لأكثر من 270 فنياً وصحفياً وإعلامياً يمثلون مختلف الشركاء الإعلاميين؛ لمواكبة أعمال المنتدى على مدى اليومين، وبما يجسد الشراكة الحقيقية؛ تحقيقاً لرؤية «نادي دبي للصحافة» في تعزيز مكانة دبي كعاصمة للإعلام العربي.
وقال رائد برقاوي، رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة «الخليج»، «إن المؤسسة يسرها أن تكون شريكاً في الجهود الرامية إلى دعم المنظومة الإعلامية ورفدها بما يلزم لمواصلة النمو على نحو يتماشى مع الظروف والأوضاع الراهنة؛ وذلك عبر دفع عجلة الابتكار وتنشيط المبادرات الرامية إلى تحفيز الإبداع في القطاع».
وأضاف برقاوي، أن الشراكة مع «نادي دبي للصحافة» في الدورة السابعة عشرة من «منتدى الإعلام العربي» تُشكل امتداداً لمسيرة طويلة من التعاون الاستراتيجي؛ لتحقيق المصالح والأهداف المشتركة للطرفين، التي تتمحور غالبيتها العظمى حول تطوير سبل جديدة؛ لتقديم إعلام راقٍ يحترم عقل المتلقي، ويقدم له الواقع بصدق وحرفية.
وفي هذا السياق، قال الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، إن الشركة تحرص من خلال علاماتها التجارية ومنصاتها البالغ عددها 24 وسيلة إعلامية في قطاعات التلفزيون والإذاعة والنشر والإعلام الرقمي على التواجد الفاعل داخل المشهد الإعلامي؛ انطلاقاً من الأهمية المتزايدة لهذا القطاع، الذي يعد من قاطرات النمو ذات التأثير الملحوظ؛ بما يقدمه من دعم للقطاعات الأخرى، لافتاً إلى أن «أبوظبي للإعلام» تتبنى وتشارك في العديد من المبادرات الإعلامية والاجتماعية، بما يسهم في نشر رسالتها وقيمها، ويعزز توجهاتها المعرفية ومساهمتها في خطط التنمية.
من جانبه، قال أحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع التلفزيون والإذاعة في «مؤسسة دبي للإعلام»، إن «تلفزيون دبي» يحرص على التفاعل الإيجابي مع الفعاليات والأحداث، التي تشهدها الساحة الإعلامية في الإمارات والعالم العربي، بما يتسق مع أهداف المؤسسة الرامية إلى التعاون مع كافة الشركاء؛ لتقديم مستوى إعلامي متميز، ومواصلة التطوير المستمر في الخدمات الإعلامية بشكل مبدع ومبتكر.
وأضاف المنصوري، أن هذه الرعاية الإعلامية تأتي في إطار التزام المؤسسة بالتعاون ودعم جميع المبادرات الخلّاقة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية، لاسيما تلك المعنية بقطاع الإعلام، وبما يسهم في إبراز النهضة الحضارية والإنسانية، التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد.
بدوره قال أحمد الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع النشر في «مؤسسة دبي للإعلام»: «إن الشراكة مع الحدث الإعلامي الأكثر تأثيراً في المنطقة، تأتي تجسيداً لرؤية قطاع النشر في دبي، المتمثلة في تقديم أعلى مستويات الابتكار والجودة المعززة لمكانة دبي إعلامياً على المستوى العالمي».
مؤكداً، أن التعاون والتواصل الدائم مع مختلف مشاريع وفعاليات «نادي دبي للصحافة»، يجسد الشراكة الحقيقية بين المؤسسات الإعلامية، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات المساهمة في إبراز النهضة، التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد.
وبهذه المناسبة، أشار علي جابر، مدير عام قنوات «إم بي سي»، إلى أن المجموعة منذ ظهورها في أوائل عقد التسعينات تولي أهمية كبيرة للمشاركة، وتقديم الدعم الإعلامي لمختلف الفعاليات، التي تخدم المجتمع وقطاعاته كافة، موضحاً أن «إم بي سي» سوف تقدم لمتابعيها تغطية متميزة ل«منتدى الإعلام العربي»؛ حيث سيتم بث برنامج «صباح الخير يا عرب» من داخل المنتدى على مدار يومي الانعقاد؛ وذلك رغبة في تقديم خدمة إعلامية متكاملة للمشاهدين تمكنهم من التعرف إلى كل ما يجري داخل أروقة المنتدى.
وبدوره، أكد نخلة الحاج، مدير الأخبار والبرامج في قناة «العربية»، أن القناة تسعى من خلال شراكتها مع «نادي دبي للصحافة» إلى التواجد والمساهمة في الحدث الأكبر على الساحة الإعلامية العربية، بما يشهده من نقاشات عالية المستوى وتحليلات وقراءات مختلفة لواقع القطاع الإعلامي، مشيراً إلى أن «العربية» تعمد دوماً إلى نشر المبادئ والأفكار الرامية إلى تطوير المنظومة الإعلامية في شتى أرجاء الوطن العربي، لافتاً إلى أن الإعلام العربي مر خلال الأعوام القلية الماضية بعدة مراحل تغير خلالها المناخ الإعلامي والبنية التحتية للقطاع، ما يحتم ضرورة المشاركة بإيجابية في فعاليات بحجم وقيمة «منتدى الإعلام العربي» بما له من وزن وثقل كبيرين؛ لتقييم الوضع الراهن؛ ورسم التوجهات المستقبلية للإعلام العربي.
وقالت منى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول في صحيفة «البيان»، إن الصحيفة تعمد من خلال تعاونها مع «نادي دبي للصحافة» خلال دورة هذا العام من المنتدى إلى الاستمرار في دورها ومسؤولياتها تجاه القطاع، لاسيما في ظل ما يشهده من تغيرات متسارعة تتطلب حلولاً لن يستطيع تطويرها سوى الخبراء المعنيين بالشأن الإعلامي. وأضافت بوسمرة أن «البيان» سوف تقوم من خلال منصتها الإلكترونية، التي أُطلِقت مؤخراً «شوف البيان» بتغطية وقائع الدورة السابعة عشرة من المنتدى بشكل مبتكر يلبي تطلعات المتابعين، ويقدم لهم تناولاً مختلفاً لفعاليات هذا الحدث الكبير، الذي يعد التجمع الأكبر لخبراء الإعلام في العالم العربي.
مؤكدة، أن تغطية «البيان» ستشمل أيضاً مواكبة الحدث ورقياً عبر تغطية صحفية خاصة لأعمال المنتدى على مدى اليومين، إلى جانب كافة منصاتها الرقمية.
بدوره، قال عبدالله بن دلموك، الرئيس التنفيذي ل«مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث»، «إن الشراكة القائمة بين إذاعة «الأولى» ونادي دبي للصحافة تتفق مع التوجهات الرامية إلى تعزيز تواجد الإذاعة على الساحة الإعلامية محلياً وعربياً»، منوهاً إلى أن «الأولى» ومنذ إطلاقها من قبل «مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث» تُعنى في المقام الأول بكل ما يتعلق بالوطن، وتسعى بشتى الطرق للمساهمة عبر صوتها الإعلامي الحر في صياغة مشهد إعلامي عربي بحراك قوي يمكن من خلاله التعبير عن طموحات الجمهور وتطلعاته ضمن إطار سمته الحيادية والموضوعية، كما تعزز الهوية الوطنية لدى المجتمع، وتحفظ إرث وتاريخ الوطن بمختلف جوانبه، وتركز على الجوانب الإيجابية، التي تقدمها المؤسسات والوزارات؛ لخدمة ورفاهية المجتمع.
وفي تعليقه، أشار محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة «الاتحاد»، إلى أن الواقع الإعلامي الجديد بما يفرضه من تحديات يحتم على المعنيين والعاملين في قطاع الإعلام تطوير آفاق جديدة؛ للتعاون وعقد الشراكات، التي من شأنها الخروج بتوصيات وبرامج تتناسب ومتطلبات الوقت الحالي، مؤكداً أن صحيفة «الاتحاد» تدعم دوماً كافة الفعاليات الرامية إلى مواكبة التطور العالمي، الذي تشهده وسائل الإعلام؛ لتحقيق الاستفادة القصوى من التطور التقني للارتقاء بالأداء الإعلامي.
ومن جانبها، قالت خديجة المرزوقي رئيس تحرير «دبي بوست»، إن فعاليات بحجم وقيمة «منتدى الإعلام العربي» بما يشهده من نقاشات يشارك فيها كوكبة من خبراء الإعلام العرب والعالميين، ترفد القطاع بالأفكار المبتكرة اللازمة لاستمراريته، مشيرة إلى أن التعاون مع «دبي للصحافة» يشكل خطوة استراتيجية لمنصة «دبي بوست» الهادفة إلى التواجد الفاعل في المحافل المعنية بتطوير المنظومات الإعلامية، والعمل جنباً إلى جنب مع الشركاء الاستراتيجيين؛ لتطوير أدوات العمل الإعلامي.
وقال سامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة «الإمارات اليوم»، إن المنتدى يُشكل منصة مهمة؛ لمناقشة القضايا، التي تطرأ على الشأن الإعلامي العربي، وتبادل الأفكار والخبرات، التي تضمن لهذا القطاع الاضطلاع بدوره كمرآة تعكس قضايا المجتمع، وتعبر عنها على النحو الأمثل، مشيراً إلى أن المنظومة الإعلامية في الإمارات وشتى البلدان العربية ينبغي عليها مواكبة التغيرات السريعة؛ عبر تطوير الآليات والوسائل الإعلامية؛ كي تظل قادرة على المساهمة في مختلف المسارات التنموية.
وأوضح محمود الرشيد، المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، أن الشبكة منذ تأسيسها في عام 2001، وفي إطار البرامج والخطط التي تسعى إلى تحقيقها، تحرص دوماً على عقد الشراكات الاستراتيجية الهادفة إلى تحقيق مصلحة القطاع الإعلامي ورفده بالأفكار والرؤى الجديدة، منوهاً إلى أن الشراكة مع «نادي دبي للصحافة» تنسجم مع رؤية الشبكة الرامية إلى التعاون مع الشركاء؛ للعمل على تطوير القطاع، والحفاظ على ما حققه من نجاحات وإنجازات خلال العقود الماضية، والاستفادة من التجارب والخبرات، التي تكتسب جرّاء تبادل الأفكار خلال التجمعات الكبرى لخبراء الإعلام.
يُذكر أن الدورة الـ17 من «منتدى الإعلام العربي» ستعقد هذا العام تحت شعار: «تحولات إعلامية مؤثرة»، وستستضيف ما يقارب 50 متحدثاً من 20 دولة؛ لعرض الأفكار والرؤى المعنية بالمشهد الإعلامي العربي، وما يشغله من قضايا وموضوعات على مدار يومين.

 

قائمة الشركاء

 



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا الخليج لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا