أخبار العالم / وطن

بعد اعتبار فتحها بقطر “دعم للإرهاب” .. بريد “العتيبة” يفضحهم: سعت لاستضافة سفارة “طالبان”

في فضيحة جديدة للإمارات ورغم اعتبارها أن استضافة قطر لحركة “حماس” وحركة “طالبان” الأفغانية دليلا على دعمها للإرهاب، كشفت تسريبات جديدة لبريد السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة عن أن بلاده كانت قد سعت لافتتاح سفارة لحكومة طالبان الأفغانية عام 2013، وأن الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد كان غاضبا من فتح هذه السفارة بالدوحة بدلا من أبو ظبي.

 

ونشرت “مجلة التايمز” البريطانية وصحيفة “نيويورك تايمز” الامريكية تفاصيل التسريبات التي حصل عليها قراصنة من البريد الإلكتروني الخاص للعتيبة، حيث كشفت رسالة تعود إلى سبتمبر/أيلول 2011 بأن الخارجية الإماراتي وجه للعتيبة عتابا بعد أن قررت واشنطن أن تكون سفارة طالبان في الدوحة بعد أن سعت لذلك، وأبلغت به مبعوث المتحدة إلى أفغانستان.

 

وفي رسالة أخرى مؤرخة بـ28 يناير/كانون الثاني 2012 كتب العتيبة إلى مسؤول أمريكي يشرح له أنه تلقى اتصالا هاتفيا غاضبا من عبد الله بن زايد بسبب تفضيل واشنطن الدوحة على أبو ظبي في هذا الأمر.

 

وبحسب وكالة “أسوشيتد برس”، لم يردّ ممثلو السفارة الإماراتية في واشنطن على طلبات التعليق، بينما أكد ثلاثة مسؤولين أمريكيين سابقين أن قطر وافقت على استضافة سفارة طالبان في إطار جهود أمريكية واسعة لتسهيل محادثات السلام في أفغانستان، وليس دعما لطالبان أو سياستهم.
واتهمت صحيفة نيويورك تايمز بالازدواجية، وقالت إن أبو ظبي التي تتهم جارتها قطر بدعم الإرهاب هي نفسها التي سعت إلى فتح سفارة لطالبان لديها.

 

وكان موقع “هاف بوست” الأمريكي قد نشر مجموعة من الرسائل الإلكترونية المسربة من بريد سفير دولة لدى واشنطن يوسف العتيبة تظهر سعيه للتدخل والتأثير في المواقف الأمريكية وتطويعها ضد قطر.

 

وكشف الموقع الذي نشر التسريبات في حزيران/يونيو الماضي، أن الرسائل تظهر أدلة جديدة على محاولات السفير تشويه صورة قطر، فقد أكد في إحدى المراسلات أن قطر تقوض عمل الحكومة المصرية وتدعم جماعة الإخوان المسلمين في ، كما قال إن “قطر والفيفا تمثلان صورة الفساد” في معرض تعليقه على قضية استضافة قطر لكأس العالم 2022.

 

وفي ملاحظة للعتيبة قال إن محللا سياسيا في المجلس الأطلسي بعث إليه برسالة يوصيه بمشاهدة وثائقي عن المشاكل القانونية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بخصوص العالم عام 2022 التي ستستضيفها قطر، ورد العتيبة قائلا “عندما ترى الفيفا وقطر ترى صورة الفساد”.

 

وكان “العتيبة” قد جدد اتهامه لقطر بدعم الإرهاب خلال مقابلة على قناة “PBS” الأمريكية قبل أيام ، معتبراً أن وجود قيادات حركة حماس وجماعة الإخوان المسلمين وسفارة طالبان، ليس “صدفة”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من وطن من خلال الرابط التالي وطن ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا