أخبار العالم / AETOSWire (ايتوس واير)

دراسة لمبادرة برايت لاين تحدد الدروس المستفادة من وضع الأزمات...



نيو تاون سكوير، بنسلفانيا-الخميس 29 نوفمبر 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): تعلن اليوم مبادرة "برايت لاين"، بعد إبرامها شراكة مع "كوارتز إنسايتس"، عن إصدار تقريراً بحثياً بعنوان "الاستفادة من وضع الأزمات - الآثار المترتبة على تنفيذ الإستراتيجيات بشكل أفضل". ويهدف التقرير إلى تمييز الآثار التي تخلّفها الأزمة على عملية تنفيذ الإستراتيجيات بشكل أفضل. وشمل البحث مشاركين من جميع أنحاء العالم، حيث أن أغلبيتهم يتبوؤون مناصب قيادية تنفيذية (52 في المائة) ويأتون من شركات تبلغ عائداتها السنوية العالمية مليار أمريكي أو أكثر (65 في المائة). ويزوّد هذا التقرير القراء بالممارسات والتوصيات الرئيسية التي تهدف إلى تحسين قدرات تنفيذ الإستراتيجيات، إضافة إلى الرؤى التي تمكّن من معرفة كيفية الاستفادة من تجارب الأزمات وإحداث التغيير في البيئات البعيدة عن الأزمات.

ووفقاً للتقرير، يمكن للأزمة أن يكون لها أثر إيجابي طويل الأجل على ثلاثة مجالات رئيسة، وذلك من أجل تنفيذ الاستراتيجيات، وتشمل: تحديد أولويات المبادرات، والسرعة في اتخاذ القرارات وتنفيذ العمليات، وتمكين الفريق.



وتتضمن النتائج الرئيسة ما يلي:

  • توقع حدوث الأزمة: يتفق حوالى 68 في المائة من المشاركين على حتمية مواجهة أزمة في المستقبل من قبل المؤسسات التي يعملون فيها، ويتفق 91 في المائة من المشاركين على أنهم قاموا بتغيير إجراءات التشغيل القياسية عند مواجهتهم لأزمة معينة، المشار إليه في الاستطلاع بما يُعرف ب"وضع الأزمة".
  • تحديد عمليات التنفيذ الدائمة: يتفق حوالى 79 في المائة من المستطلعين على أن التعديلات التي تم إدخالها على هيكلية الفريق، نتيجة للأزمة التي حدثت، لا تزال قائمة، ويتفق 74 في المائة على استمرار شراكات العمل بين الفرق متعددة الوظائف، و71 في المائة يتفقون على أن فهماً أوضح لأولويات المؤسسة يسهم في تجديد رؤيتها وحس القيادة التي تتمتع به.
  • تحديد أولويات المبادرات اﻻﺳﺗراﺗﯾﺟﯾﺔ: ﻣن بين 75 في المائة ﻣن المستطلعين اﻟذﯾن أﻓﺎدوا ﺑﺄن تجربة "وضع الأزمة" التي مروا بها جعلتهم أﮐﺛر ﻗوة ﻓﻲ ﺗﻧﻔﯾذ اﻻﺳﺗراﺗﯾﺟﯾات، أعلن 91 في المائة ﻋن إﺟراء ﺗﻐﯾﯾرات ﻋﻟﯽ الأوﻟوﯾﺎت التي تحدد اﻟﻣﺑﺎدرات اﻻﺳﺗراﺗﯾﺟﯾﺔ. وتنطوي إعادة تحديد الأولويات هذه على الرغبة في تقييم كل ما أُنجر وما لم يُنجز بسرعة بدون الخوف من التخلي عن القيادة التي وُضعت مسبقاً.
  • تمكين الموظفين الرئيسيين: إن المؤسسات التي تقوم بتمكين موظفيها الذين لا يتبوؤون مناصب قيادية، والأقرب إلى الأزمة من غيرهم، تخرج أقوى في مرحلة ما بعد الأزمة مقارنة بالمؤسسات التي لم تقم بهذا الأمر. وتعتقد 75 في المائة من هذه المؤسسات التي تتمتع بأداء عال بأن الأزمات تكشف عن إمكانات القادة ذوي المهارات ضمن المراكز التنظيمية، ما يسمح لهؤلاء القادة بإحراز التقدم في المؤسسة. كما يسهم توزيع المسؤولية إلى تحقيق سرعة أكبر في التواصل واجتيار حواجز أقل.

وقال ريكاردو فارجاس، المدير التنفيذي لمبادرة "برايت لاين" في معرض تعليقه على هذا الأمر: "يمكن للأزمة أن تصقل الموظفين في الفريق بأفضل المهارات، وتكشف عن التحسينات التي أُدخلت على العمليات، وتقدم فرص عمل جديدة، حيث يمكن لجميع هذه العوامل - لا بل يجب عليها - التأثير في تصميم الاستراتيجية وتنفيذها في مرحلة ما بعد الأزمة".

ومن جانبه، قال إرنستو هنريكيز، مدير شؤون الرؤى واستراتيجية العلامة التجارية، في شركة "كوارتز": "يسرّنا للغاية إبرامنا شراكة مع مبادرة ’برايت لاين‘. فإن هواجسنا مشتركة، وتتمثل في ضمان تنفيذ الأفكار المبتكرة، والتعاون لإشراك مئات الأفراد في إعداد تقرير متجذر من حيث الدقة والصرامة، وموجه نحو تمكين المؤسسات للاستفادة من التغيرات الجذرية والتحولات القائمة".

وتجدر الإشارة إلى أن التقرير هو عبارة عن نتاج ل18 مقابلة نوعية و1258 مقابلة كمية أجريت مع التنفيذيين العاملين في المؤسسات الحكومية، والمنظمات غير الربحية ومؤسسات القطاع الخاص الذين تعرضوا لأزمة معينة. يمكن الاطلاع على التقرير الكامل، الذي يحمل عنوان "الاستفادة من وضع الأزمات"، عبر الإنترنت على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.brightline.org/learning-from-crisis-mode/

لمحة عن مبادرة "برايت لاين"

تعتبر مبادرة "برايت لاين"، التي يديرها معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" ("بيه إم آي")، تحالفاً يضمّ شركات عالمية رائدة متخصصة في مساعدة القادة التنفيذيين لسدّ الفجوات المكلفة وغير المنتجة التي يواجهونها بين تصميم الاستراتيجية وتنفيذها. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.brightline.org.

 

تحالف "برايت لاين"

يضم معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" ("بيه إم آي")- ومجموعة بوسطن الاستشارية ("بي سي جي")- و"بريستول مايرز سكويب"- وشركة الاتصالات - و"لي هيشت هاريسون" - و"أجايل ألاينس"- وشركة "نت إيز".

التعاون الأكاديمي والبحثي

يضم اتحاد التميز في البرامج الهندسية التابع لمعهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا- والجامعة التقنية في الدنمارك- ومختبر العمل الجماعي العالمي في جامعة طوكيو- ومعهد "بلوك تشاين" للأبحاث.

لمحة عن "كوارتز إنسايتس"

تعتبر "كوارتز إنسايتس" وحدة من فريق "كوارتز" التجاري، الذي تُشكل المواضيع التي تهم الأفراد في مجال الأعمال هاجسه الأكبر، كما أنه يكرس جهوده لتقديم رؤى خارقة وذكاء وميزة تنافسية لشركاء "كوارتز". هذا وتجري شركة "كوارتز إنسايتس" الأبحاث وتنشر قيادة فكرية تهدف من خلالها إلى إلهام القادة وإطلاعهم على الاقتصاد الجديد.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20181128005908/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة تفقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا AETOSWire (ايتوس واير) لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا