الارشيف / رياضة / الخليج

«الأولمبي» يحقق المطلوب في بداية تصفيات آسيا ويواجه لبنان اليوم

العين:عاطف صيام
حقق منتخب الأولمبي المطلوب منه في ضربة البداية ووضع ثلاث نقاط في رصيده بفوزه العريض على نظيره النيبالي بخماسية نظيفة في أولى جولات المجموعة الرابعة لتصفيات آسيا تحت 23 سنة المؤهلة للصين 2018، وسيواجه الأبيض في الساعة التاسعة والربع مساء اليوم نظيره اللبناني في ثاني الجولات والتي تعتبر مواجهة مصيرية لمنتخب لبنان الذي تجرع الخسارة في بداية المشوار من المنتخب الاوزبكي بنتيجة 1-3.
المطلوب من نجوم منتخبنا الحذر واللعب بتوازن اليوم، خصوصاً في ظل ظروف الطقس الحار بجانب المجهود الكبير الذي بذلوه في نيبال، فيما سيلعب المنتخب الأوزبكي سهلة أمام نظيره النيبالي في تمام الساعة السادسة والربع.
من جانبه، أبدى حسن العبدولي مدرب منتخبنا رضاه التام عن أداء اللاعبين والتزامهم بتعليماته بجانب الجدية الكبيرة التي لعبوا بها، وفي نفس الوقت وجه صوت لوم إلى جماهيرنا الغائبة عن المدرجات مقارنة بالجماهير النيبالية وقال في المؤتمر الصحفي: الحمد الله على البداية الجيدة في مشوار التصفيات والحصول على النقاط الثلاث بعد فوز عريض على منتخب نيبال، ولكن علينا ألا نبالغ في الفرحة فقد حققنا المطلوب وعلينا أن نتجاوزها والتركيز على مواجهة اليوم أمام منتخب لبنان، وكنا قد تعاهدنا مع اللاعبين بعد نهاية المباراة في غرفة الملابس على طي الصفحة وانتهاء الفرحة والتركيز على لقاء منتخب لبنان.
وتابع: لاعبونا لم يقصروا وأدوا بصورة جيدة رغم حرارة الطقس، والأهم بالنسبة لي أنهم لعبوا بجدية رغم تقدمهم في الشوط الأول برباعية، ورغم الفوز الكبير إلا أن هناك بعض السلبيات سنقف عليها لتداركها في الجولتين القادمتين.
وعن هبوط المستوى في الشوط الثاني قال العبدولي: أختلف مع هذا الرأي فالمستوى لم يهبط أو يتراجع للوراء بل وصلنا إلى مرمى المنافس في مرات عديدة وأهدرنا العديد من الفرص، بجانب أننا منعنا المنافس من الوصول لمرمانا، ولكن كانت تعليماتي للاعبين أن يحافظوا على أنفسهم بسبب درجة الحرارة بالإضافة إلى ضيق الفترة الزمنية لمواجهة لبنان، ومن وجهة نظري أرى أنهم قدموا أكثر من ما هو متوقع منهم في ظل هذا الجو الحار.
وعن تعليقه على غياب جماهيرنا عن المشهد في ملعب القطارة مقارنة بالحضور النيبالي قال العبدولي: بالتأكيد هو شعور محزن لذلك طلبت من لاعبينا استغلال حضور جماهير منتخب نيبال لمصلحتنا وان تكون هذه الجماهير دافعاً قوياً لتقديم أفضل ما عندهم، ورغم حرارة الجو نأمل ونتمنى أن تحضر جماهيرنا وتقوم بواجبها وتساند اللاعبين في مواجهة اليوم والمباراة الأخيرة أمام أوزبكستان، ونحن على ثقة في حضورهم ووقوفهم بجانب اللاعبين في بقية المشوار.
أما راجو كاجي مدرب منتخب نيبال فقد عزا خسارته الكبيرة إلى تفوق منتخب في الجانب البدني بجانب ارتكاب أخطاء في البداية بالإضافة إلى حرارة الطقس.
والطريف في الأمر أن المدرب راجو قال في بداية حديثه: خسرنا من صاحب الأرض والجمهور في حين كان ملعب القطارة ممتلئا بالجماهير النيبالية التي وصل عددها إلى 5 آلاف مشجع.

مدرب لبنان: لا علاقة للحرارة بخسارتنا

أوضح الصربي ميليتش كورستش مدرب منتخب لبنان أنه تفاجأ بمستوى لاعبيه في الشوط الأول ولا يعرف ماذا حدث لهم فقد قدموا صورة سيئة للغاية على حد تعبيره وارتكبوا العديد من الأخطاء، مشيراً أن الهدف الأول الذي سجل بالخطأ في مرماهم ربما يكون أحد أسباب الظهور السيىء في البداية، فيما تحسن الأداء في الشوط الثاني.
وعن إذا كان لحرارة الطقس دور في الخسارة قال مدرب لبنان: لا أعتقد أن حرارة الطقس لها علاقة بخسارتنا بدليل أننا لعبنا أمام المنتخب السعودي في نفس الأجواء وكان الأداء أفضل من ذلك بكثير، ولكن كما ذكرت ليس لدي تفسير لما حدث في الشوط الأول، ولكن يجب أن لا نهضم حق المنتخب الأوزبكي فهو فريق جيد ومنظم ويأتي في نفس مستوى المنتخب الإماراتي الذي سنلعب أمامه اليوم، وبالرغم من ضيق الفترة الزمنية لكن سأحاول بقدر الإمكان معالجة السلبيات والظهور بصورة جيدة أمامه ونحقق نتيجة مرضية.

العطاس: تعليمات المدرب والبدلاء وراء الفوز

عبر نجم منتخبنا الأولمبي أحمد العطاس صاحب هدفين والذي تم اختياره أفضل لاعب في المباراة عن سعادته بالفوز الكبير على منتخب نيبال في بداية التصفيات وقال: الحمد الله حققنا المطلوب بحصولنا على النقاط الثلاث رغم حرارة الجو، وأعتقد أن الفضل في الفوز يعود إلى توجيهات المدرب العبدولي بجانب البدلاء الذين عملوا الإضافة وخففوا على الموجودين في الملعب حرارة الطقس.
وعن غياب جماهيرنا ومشاهدة جماهير منتخب نيبال في المدرجات قال العطاس: بالتأكيد هو أمر محزن أن تغيب جماهيرنا عن المشهد بهذه الصورة، وأتمنى مشاهدتهم في اليوم لمساندتنا وتشجيع اللاعبين، ونحن من جانبنا سنقوم بأداء الواجب ونكون على قدر الثقة وبإذن الله نسعدهم بالفوز.

الأوزبكي يهزم اللبناني 3 - 1

فاز منتخب أوزبكستان على نظيره اللبناني بنتيجة 3-1 في المباراة الثانية للمجموعة الرابعة، وكان الشوط الأول قد انتهى بتقدم المنتخب الأوزبكي بثلاثية نظيفة.
فرض المنتخب الأوزبكي سيطرته في الحصة الأولى ونجح في الوصول لشباك المنتخب اللبناني بعد مرور 20 دقيقة مستفيداً من الخطأ الذي ارتكبه المدافع اللبناني خالد خميس بإحرازه هدفاً في مرماه، ثم أضاف بوبير «نجم اللقاء» هدفين على التوالي ، وفي الشوط الثاني قلص المنتخب اللبناني الفارق و سجل هدفه الوحيد من ركلة جزاء أحرزها حسن محمود .

رافشان: اللاعبون نفذوا المطلوب

أشاد كيرون رافشان مدرب منتخب أوزبكستان بأداء لاعبيه وتنفيذهم لتعليماته وتحقيق المطلوب بالفوز بالنتيجة وحصولهم على النقاط الثلاث وقال: المباراة شهدت شوطين مختلفين الأول سيطرنا من خلاله على مجريات اللعب وأحرزنا أهدافنا الثلاثة، وفي الشوط الثاني تراجع الأداء. وحول إذا كانت بطاقة التأهل ستكون محصورة بين منتخبه والإمارات من واقع نتائج الجولة الأولى قال رافشان: ربما يكون ذلك صحيحاً ولكن اهتمامي الآن منصب حول لقاء نيبال اليوم .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الخليج من خلال الرابط التالي الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا