رياضة / الخليج

الوحدة يفوز «كلاكيت» رابع مرة في «ديربي» العاصمة



أبوظبي: أحمد السيد

ختامها مسك لفريق الوحدة بفوزٍ يطيب الخواطر في «ديربي» العاصمة على جاره الجزيرة 4-1، وذلك للمرة الرابعة خلال الموسم الحالي، ليؤكد أن «العنابي» أصبح عقدة «فخر أبوظبي».
وحقق الوحدة نسبة نجاح بلغت 100% بالفوز في جميع مواجهات ديربي العاصمة على حساب الجزيرة الموسم الحالي، حيث إن الفوز الأول حضر في مباراة الدوري بنتيجة 4-2، قبل أن ينتصر في نهائي كأس السوبر 2-صفر، كما انتصر في مواجهة ربع نهائي كأس رئيس الدولة 3-صفر، ثم الفوز في ختام الموسم أمس الأول.
وبالمقابل فإن الخسارة جاءت كالفاجعة وأثرت معنوياً في سفير الوطن في دور ال16 بدوري أبطال آسيا، خاصة أن الديربي يأتي قبل أسبوع من مواجهة الذهاب يوم الاثنين المقبل أمام بيروزي الإيراني، والتي تقام على استاد محمد بن زايد.
ويحتاج الجهاز الفني للجزيرة إلى الحسابات وتجهيز اللاعبين ذهنياً في أسرع وقت ممكن وبدنياً بالصورة الملائمة، خاصة أنه حرص على إراحة بعض العناصر؛ تحضيراً للمباراة المرتقبة مثل محمد جمال وأحمد العطاس ومحمد المسلمي، وكان الأخير قد تعرض لإصابة خلال الفترة الماضية.
وخطف النجم الأرجنتيني سيباستيان تيجالي كالعادة الأضواء في الديربي، واستحق لقب أفضل لاعب في المباراة بعد أن قاد العنابي لتحقيق الفوز بتسجيله «هاتريك»، وهو حمل الرقم 4 لصالحه في دوري الخليج العربي، ويؤكد تخصصه في مرمى الجزيرة بتسجيله «الهاتريك» مرتين من أصل أربعة «هاتريك» سجلهما خلال المنافسات، أي ما نسبته 50% في شباك الجزيرة، حيث سجل «الهاتريك» في مباراتي الذهاب والإياب، فيما نجح في تسجيل«هاتريك» في مباراتي دبا والشارقة بالجولتين 1 و20 بالدوري على الترتيب.
ومن بين أهم مكتسبات العنابي من الفوز بالديربي، ما قدمه البدلاء من مستوى رائع، وخاصة الواعد محمد هلال الذي وضع له قدماً في تشكيل المدرب ريجيكامب مدرب الوحدة للاستعانة به من ضمن خيارات الشباب المميزين خلال الاستعدادات للموسم المقبل في المعسكر الخارجي.
وبصورة عامة لم يف الديربي بوعوده وخلا من طابع الإثارة والندية الذي يتمتع بها على مدار تاريخه، ربما لأن الأمور قد حسمت والجولة الأخيرة كانت بمثابة تحصيل حاصل للفريقين، ولكن يحسب للوحدة تفوقه في الجانب الهجومي خاصة في الشوط الثاني الذي فرض أسلوبه على الجزيرة، ونجح بالمهارة من ترجيح الكفة.
من جانبه، أكد ريجيكامب مدرب الوحدة أن الجهاز الفني بصدد عقد اجتماع الأسبوع المقبل مع إدارة الفريق لتحليل كل الأمور ووضع النقاط التقييمية البسيطة لكل لاعب على مدار الموسم، مشيراً إلى أن لاعبي العنابي في حالة تطور في مستواهم ولو بنسبة 10% خلال الموسم المقبل سيترشح الفريق للدخول في صلب المنافسة على لقب الدوري الذي فقدناه في الأمتار الأخيرة وأمام المنافس المباشر العين.
وقال: «سنعود إلى استاد آل نهيان مع انطلاق الموسم المقبل، وأتمنى أن تتسلم الجماهير دورها الريادي الفاعل، كما دعموا بقوة مسيرة الفريق خلال الموسم الحالي، ليسهموا مع اللاعبين في تحقيق البطولات والأهداف التي يصبو إليها جميع المنتمين للكيان».
وأضاف: «حل الفريق بنهاية الموسم في المرتبة الثانية، والطموح في الموسم المقبل يتمثل في القبض على الصدارة، فضلاً عن تقديم صورة مشرفة في دوري أبطال آسيا، وتجاوز دور المجموعات ومحو الصورة السيئة التي ظهر بها الفريق الموسم المنقضي».
وأوضح ريجيكامب أن فوز الوحدة على الجزيرة للمرة الرابعة خلال موسم واحد كان مستحقاً في ثلاث مناسبات، باستثناء مباراة وحيدة في شهر يناير/ كانون الثاني، والتي انتهت بالفوز 4-2، حيث لم يكن الجزيرة منافساً سهلاً وكان قريباً من التسجيل وزيارة شباك الوحدة، لافتاً إلى أنه لا توجد «كلمة سر» لهذا التفوق المطلق، سوى إصرار اللاعبين ورغبتهم في تقديم مستوى مميز.
وأشار إلى أن الواعد محمد هلال أحد أبناء أكاديمية الوحدة الزاخرة بالنجوم والذي اختتم سلسلة الأهداف الرباعية بهدف رائع أبان عن مهارات عالية يتميز بها، منخرطاً في منظومة الفريق منذ عدة أشهر وشارك في العديد من مباريات الرديف، كاشفاً أن اللاعب غير جاهز بدنياً في الفترة الحالية، ما يفسر عدم إقحامه ضمن التشكيل الأساسي للفريق خلال الفترة الماضية.
وأضاف: «سنلجأ خلال التحضيرات للموسم الجديد وخلال المعسكر الخارجي للاستعانة ببعض لاعبي فريق الرديف الذي تميز بأدائه الرفيع في الموسم الحالي، وينتظر قريباً أن يتم الاستعانة بمجموعة أخرى من اللاعبين عبر ما سيفعله الجهاز الفني في الفترة المقبلة بالبحث في فريق الشباب والرديف لانتقاء أفضل الأسماء، وضمهم إلى الفريق وإدراجهم في المعسكر الخارجي، مثل لاعب الوسط محمد هلال والمدافع ماجد عبد الله».
من جهته،أبدى الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة حزنه من تلقي فريقه الخسارة الرابعة على يد الوحدة الموسم الحالي، وأعرب عن شعوره بالخزي والعار من المستوى الذي قدمه فريقه في المسابقات المحلية على مدار الموسم الحالي، وخاصة الخسارة الرابعة التي يتجرعها أمام الوحدة، مشيراً إلى أن أي كلمات لن تعبر عن مدى الحزن من تدني مستوى اللاعبين.
وأوضح تين كات أن الجزيرة تجرع الخسارة الرابعة من الوحدة بنفس الأسلوب والطريقة عبر إهدار الفرص السهلة، وارتكاب الأخطاء الدفاعية في الهجمات العكسية.
وانفجر المدرب الهولندي غضباً مؤكداً أن الفريق إن قدم نفس المستوى في مباراة بيروزي بدوري أبطال آسيا، لن يحظى بأي فرصة في تحقيق الفوز الذي يكفل له بلوغ دور ربع النهائي.
وعن تجديد عقده مع النادي من عدمه، أجاب: «أعتقد أنه ليس الوقت المناسب للحديث حول مستقبلي مع الفريق، نحن في مرحلة مهمة جداً من الموسم ومقبلون على خوض الاستحقاق الآسيوي المرتقب، الذي نحاول فيه أن نحقق أحد أهداف الموسم الحالي بتدارك الموقف ومعالجة الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون في المباريات السابقة، وليس أمامنا سوى أسبوع للقيام بذلك والتأهب جيداً لمباراة بيروزي».

تيجالي راضٍ عن الحصاد

قال تيجالي مهاجم الوحدة، إن فريقه ظهر بمستوى مُرضٍ في الموسم المنقضي، مبدياً رضاه من حصد الوحدة لبطولتين من مجموع خمس، لافتاً إلى النقطة السيئة في موسم العنابي تتمثل في الخسارة في دور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة على يد الوصل بركلات الترجيح.
وأضاف: «كانت لدينا الفرصة للعب نهائي الكأس، والوقوف على أعتاب تحقيق اللقب للمرة الثانية في أقل من عام، ولكن سوء الطالع في الركلات الترجيحية منعنا من تحقيق حلم وطموح جميع الوحداويين الذين نتأسف لهم ونعدهم بالأفضل خلال منافسات الموسم المقبل».



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا الخليج لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا