رياضة / الخليج

أفراح «الثالثة عشرة» تعم «دار الزين»



عاش جمهور نادي العين ليلة تتويج تاريخية بالدرع الثالثة عشرة في دوري الخليج العربي، والتي توجت فريقهم البنفسجي زعيماً في عصر الاحتراف، كما كان عليه الحال في عصر الهواية.
كانت الفرحة استثنائية في دار الزين، حيث شارك حوالي 14 ألف متفرج في استاد هزاع بن زايد في «زفة العريس» بطلاً حقق اللقب بأرقام قياسية، وتأهل مرتقب إلى للأندية 2018، إضافة إلى الاقتراب من تحقيق ثنائية تاريخية بالفوز بلقب الكأس والدوري في موسم واحد.

زعيم الهدافين

شهدت الجولة 22 من دوري الخليج العربي تسجيل 19 هدفا، كان نصيب الأجانب منها 13 هدفا، مقابل 6 أهداف للاعبين المواطنين.
وتوج السويدي بيرج هدافا للمسابقة، بعدما رفع غلته إلى 25 هدفا بعد تسجيله «سوبر هاتريك» في مرمى الظفرة، ليتفوق على الأرجنتيني الذي حل وصيفا برصيد 23 هدفا.

وهنا ترتيب أبرز الهدافين:

* 25 هدفا: السويدي بيرج (العين).
* 23 هدفا: الأرجنتيني تيجالي (الوحدة).
* 19 هدفا: البرازيلي ليما (الوصل).
* 14 هدفا: البرازيلي كايو كانيدو (الوصل).
* 13هدفا: علي مبخوت (الجزيرة).
* 11 هدفا: البرازيلي روزا (حتا)، الأرجنتيني ساشا (الإمارات).

جوكيكا: الظفرة استحق البقاء

أكد المقدوني جوكيكا هادجفسكي، مدرب الظفرة أن فريق الظفرة يستحق البقاء في دوري المحترفين بعد المجهود الكبير الذي بذل منذ توليه قيادة الفريق منذ أربعة أشهر، وبارك للعين الفوز في المباراة وبطولة الدوري، متمنياً له التوفيق في نهائي كأس رئيس الدولة والبطولة الآسيوية، وقال في المؤتمر الصحفي: المباراة كانت صعبه للغاية، وحاولنا الصمود بقدر المستطاع، لكننا واجهنا بطل الدوري وأفضل فريق في الدولة وهزم كل الفرق في الفترة الماضية وبنتائج كبيرة، فبعد الهدف الأول للعين بدأنا في التقدم الهجومي لإدراك التعادل إلا أن قدرات لاعبي العين الفنية والمهارية تفوقت علينا ونجحوا في إحراز أربعة أهداف في الشوط الثاني وحسموا المباراة. وذكر مدرب الظفرة أنهم محظوظون بالبقاء في دوري المحترفين بعد تعادل الإمارات مع النصر الأمر الذي أسعدهم رغم الخسارة القاسية من الزعيم، مشيراً إلى أنهم حاولوا الخروج من دائرة الخطر وفازوا على دبا وحتا والوصل، ليصبح الفريق في وضعية أفضل.

سوء حظ للظفرة

من سوء حظ فريق الظفرة، أنه جاء إلى دار الزين وفريقها يعيش حالة من التوهج والأداء الفني العالي، بالرغم من غياب بعض العناصر الأساسية عن التشكيلة، وحاول بقدر المستطاع أن يعود بنتيجة إيجابية تجنبه الهبوط إلى الملحق، ولكنه لم يقو على ذلك بسبب جماهير «الأمة العيناوية» التي حضرت إلى استاد هزاع بن زايد للاحتفال بالتتويج بالدرع، فكان نصيبه الخماسية.
وبعد بداية الشوط الثاني عرف الظفرة أن التغلب على العين مستحيل ولو بالتعادل، لذلك أتجه الجهاز الفني والإداري ودكة البدلاء إلى متابعة مباراة النصر مع الإمارات باعتبارها الأمل الوحيد لبقائهم .

توقيع شهادة ملكية الدرع

وقع عبد الله ناصر الجنيبي، رئيس لجنة دوري المحترفين، وغانم الهاجري، رئيس شركة العين لكرة القدم، على شهادة ملكية درع دوري الخليج العربي التي آلت إلى نادي العين، بعد فوزه باللقب للمرة الرابعة خلال فترة الاحتراف، وجاء امتلاك نادي العين للدرع استناداً على حسب نص المادة 59-7 من لائحة دوري الخليج العربي والتي تقرأ على النحو الآتي: تصبح الدرع الأصلية ملكية دائمة مدى الحياة للنادي الذي يفوز بالمسابقة ثلاث مرات متتالية، أو أربع مرات متقطعة.

عبد الرحمن وعياله.. وراثة كرة القدم

لم تكن الصورة التي جمعت عبد الرحمن أحمد وعياله، نجوم نادي العين: محمد وعمر وخالد، ونجم كرة الصالات أحمد، والأحفاد الصغار عادية، فهي تعني الكثير لعائلة كروية بامتياز، وتؤكد أن الجينات الوراثية قد تقدم لنا قريباً «عجب»، أو «عموري» آخر.
يذكر أن عمر ومحمد وخالد وأحمد ورثوا موهبة كرة القدم من الوالد عبدالرحمن الذي كان لاعبا أيضاً.

حسين الشحات «كوبي بست»

ظهر الشبه كبير جداً بين المصري حسين الشحات نجم نادي العين، والمفاجأة السارة في «الميركاتو الشتوي»، وشقيقه محمد الذي دائماً ما يرافقه ويكون إلى جانبه، ويسانده من المدرجات.
والتقط حسين ومحمد صورة مع الدرع، وبدا أنهما «كوبي بست» لشخص واحد.



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا الخليج لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا