الوكالة العربية السورية للأنباء / الوكالة العربية السورية للأنباء

اللجنة الاغترابية السورية في الكويت تكرم 120 من جرحى قوى الأمن الداخلي

  • 1/2
  • 2/2

دمشق-سانا

تقديرا لتضحياتهم في الذود عن حمى الوطن والتصدي للإرهاب كرمت اللجنة الاغترابية السورية في الكويت اليوم 120 من جرحى قوى الأمن الداخلي.

وأشار مدير إدارة التوجيه المعنوي في وزارة محمد حسن العلي إلى أن التكريم اليوم هو لجرحى ومصابي قوى الأمن الداخلي الذين ثبتوا في ساحات العز والكرامة الى جانب ابطال قواتنا المسلحة الذين ضحوا بدمائهم وأجسادهم في سبيل عزة الوطن وكرامة أبنائه فاستحقوا بذلك كل الاحترام والتقدير و”نحن اليوم وبمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العربي السوري نعاهدكم أن نبقى الجند الأوفياء في الدفاع عن الوطن”.

وأضاف العلي إن تضحيات الشهداء والجرحى في قوى الأمن الداخلي ستبقى مفخرة لنا في وزارة مبينا أن جرحى قوى الأمن الداخلي هم موضع اهتمام ورعاية كاملة من وزارة تقديرا لقيم العطاء والرجولة وترجمة لاهتمام السيد الرئيس بشار الأسد بجرحى الوطن.

ولفت العلي إلى أن المبادرة اليوم هي رسالة واضحة على تكاتف أبناء سورية في الداخل والخارج والذي يعكس الصورة الحضارية لوطن عريق فيه نشأت اعرق الحضارات.

بدوره قال أمين سر اللجنة الاغترابية في دولة الكويت تامر بلبيسي “اخترنا أن نتوجه لقوى الأمن الداخلي بالشكر والتقدير على ما بذلوه ويبذلونه في الحرب على الارهاب الذي يستهدف الدولة السورية وعزتها واستقلالها وسيادتها ونحن اليوم وبمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العربي السوري نعاهدكم أن نقف جنبا إلى جنب في الدفاع عن سورية مستمدين منكم العطاء والأمل”.

وأضاف بلبيسي إن إنجازات قوى الأمن الداخلي كانت وستبقى جزءا لا يتجزأ من بطولات قواتنا المسلحة في التصدي للإرهاب والفوضى بكل أشكالها فكانوا القوة الرديفة التي تسهر على أمن الوطن وأبنائه وتتصدى لكل محاولات المساس به.

من جانبه أكد هشام تيناوي مدير إدارة التنظيم في وزارة ممثل الوزارة في مشروع “جريح وطن” أن قوى الأمن الداخلي والجيش العربي السوري في خندق واحد في التصدي للإرهاب مشيرا إلى التكريم الذي يقدمه المشروع للجرحى الذين ضحوا في سبيل الوطن ومؤكدا أن “الجرحى والمصابين في الجيش العربي السوري وقوى الأمن الداخلي حصلوا على ميزات تعادل ميزات الشهداء”.

وأوضحت باسمة الشاطر مديرة إدارة الخدمات الطبية في الوزارة أن الإدارة تتابع حالة الجريح منذ إصابته وحتى الشفاء الكامل وتقوم بزيارات دورية للجرحى في منازلهم وتأمين جميع مستلزماتهم الطبية واحتياجاتهم الكاملة مشيرة إلى أن “لدى وزارة مكتبا لمتابعة شؤون الجرحى وهناك قاعدة بيانات لكل جرحى قوى الأمن الداخلي وحالة كل منهم واحتياجاته”.

وأكد الجرحى المكرمون إصرارهم على مواصلة درب الصمود والوقوف بالخندق الأول لدحر الإرهاب واستعدادهم للتضحية بالغالي والنفيس من أجل الوطن وتطهيره من دنس الإرهاب والمحافظة على ترابه.

وعبروا عن شكرهم لهذه المبادرة لدعمهم وبلسمة جراحهم متمنين أن يعم الأمن والاستقرار ربوع الوطن.

عمران عيسى

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الوكالة العربية السورية للأنباء من خلال الرابط التالي الوكالة العربية السورية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا