الارشيف / الوكالة العربية السورية للأنباء / الوكالة العربية السورية للأنباء

في عيد الجيش العربي السوري..حملات تبرع بالدم ومعارض فنية وزيارات لتكريم الجرحى

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

محافظات-سانا

بمناسبة عيد الجيش العربي السوري نظمت الفعاليات الرسمية والشعبية والأهلية والحزبية في عدد من المحافظات مبادرات تحيي صمود رجاله البواسل وتؤكد دورهم في الدفاع عن سيادة واستقلال الوطن، حيث نظم فرع نقابة المعلمين في جامعة دمشق زيارة لجرحى الجيش العربي السوري في مشفى الشهيد يوسف العظمة بدمشق تقديراً لتضحياتهم في سبيل الدفاع عن عزة الوطن وكرامته.

وفي تصريح للإعلاميين أكد الدكتور خالد الحلبوني أمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي ان زيارة جرحى الجيش وتوجيه التحية لهم في عيدهم واجب على الجميع لأنهم صناع النصر القريب وبفضل تضحياتهم صمدت سورية بوجه الحرب الكونية التي شنت عليها وبقيت شامخة عزيزة مكرمة.

من جانبه أعرب الدكتور محمد حسان الكردي رئيس جامعة دمشق عن “ثقته بقدرة الجيش العربي السوري على تحقيق النصر الكبير ودحر التنظيمات الإرهابية التكفيرية عن كامل التراب السوري وعودة الأمن والاستقرار إليه” متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

بدوره بين الدكتور أحمد المنديلي رئيس فرع نقابة المعلمين بجامعة دمشق أن “عيد الجيش العربي السوري يمثل عيد الوطن بأكمله ورمز كبريائه واعتزازه” مؤكدا أن هدف الزيارة هو التعبير للجرحى عن وقوف معلمي جامعة دمشق إلى جانبهم وأخذ المعنويات والقوة والعزيمة منهم.

من جهتهم عبر عدد من جرحى الجيش عن شكرهم لهذه اللفتة الكريمة التي رفعت من معنوياتهم مؤكدين استعدادهم وتصميمهم على العودة إلى ساحات القتال لدحر الإرهابيين فور تماثلهم للشفاء.

ولفتوا إلى “أن إصاباتهم لن تثنيهم عن تأدية المهام الملقاة على عاتقهم في تطهير التراب السوري من رجس الإرهاب حتى يعود الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن لتبقى سورية أرض الحضارات والسلام”.

وفي سياق متصل نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في الجامعة العربية الدولية الخاصة وفرقة لامار للفنون المسرحية اليوم حملة تبرع بالدم لصالح جرحى الجيش العربي السوري في مركز جامعة دمشق لنقل الدم.

وقال رئيس فرع الاتحاد في الجامعة محمد عمار المصري في تصريح للإعلاميين إن “حملة التبرع هي أقل ما يمكن تقديمه لحماة الديار الساهرين على أمن الوطن وعربون وفاء لتضحياتهم في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية” معتبرا أن الطلبة شركاء مع بقية شرائح المجتمع في دعم أبطال الجيش العربي السوري ولولا تضحيات هؤلاء لم ننعم بالأمن والأمان.

من جانبه اعتبر مضر باشا عضو قيادة فرع الاتحاد بالجامعة أن مشاركتهم بالحملة جزء بسيط من رد الوفاء لهذا الجيش العظيم ولتضحياته في سبيل الوطن.

من جهته اعتبر محمود الخطايبي مدير فرقة لامار للفنون المسرحية أن حملة التبرع التي شاركت الفرقة بها تحت عنوان “دمنا واحد” تعد مبادرة بسيطة مقارنة بما يقدمه جنود جيشنا الباسل على امتداد ساحات الوطن في مواجهة الإرهاب معتبرا أن “التبرع بالدم واجب وطني على كل مواطن لإنقاذ الجرحى والمرضى والمصابين”.

محافظ حماة وفعاليات رسمية وحزبية يزورون مواقع عسكرية في ريف حماة الشمالي

كما زار محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري يرافقه رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية وأمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري عددا من النقاط والمواقع العسكرية المتقدمة في ريف المحافظة الشمالي وقدموا التهاني للضباط وصف الضباط والأفراد العاملين فيها.

وأكد العسكريون جهوزيتهم الكاملة للقيام بواجبهم في الدفاع عن الوطن وتطهير ترابه من رجس الإرهابيين مقدمين دماءهم وأرواحهم فداء للوطن ومتسلحين بالقيم الوطنية والعقيدة العسكرية للجيش العربي السوري المتجذرة في نفوسهم وعنوانها وطن ..شرف ..إخلاص.

ونوه المحافظ ببطولات وتضحيات بواسل الجيش العربي السوري الذين أثبتوا أنهم درع الوطن وحصنه المنيع ضد كل ما يتهدده من مخاطر واعتداءات مشيرا إلى أن الجهات الإدارية والخدمية في المحافظة يتعين عليها أن تواكب بطولات الجيش بإنجازات وخدمات ترتقي إلى مستوى تضحياتهم لينعم الوطن بالاستقرار والأمن والأمان في مختلف القطاعات والميادين.

وأشار رئيس اللجنة الأمنية إلى الروح الوطنية العالية لأبطال الجيش العربي السوري واستعداداهم المطلق لبذل الغالي والنفيس دفاعا عن الوطن وضمان استقراره مؤءكدا أن الجيش العربي السوري يمتلك تاريخا نضاليا مشرفا ويسجل اليوم أسمى مراتب التضحية والفداء والبذل والعطاء ليبقى الوطن عزيزا شامخا.

من جانبه بين أمين فرع حزب البعث أن زيارة وتهنئة أبطال الجيش العربي السوري في مثل هذا اليوم هي أقل ما يمكن تقديمه لرجال عاهدوا الله والوطن وقائده فكانوا أهلا للعهد والوفاء ومثالا أعلى في التضحية والفداء لافتا إلى أن جيشنا يستحق من السوريين الغيارى كل هذا الحب والتقدير والاحترام والاجلال لبطولاته الجسام وتضحياته العظام في سبيل رفعة الوطن وصون امنه واستقراره.

القنيطرة تكرم أحد التشكيلات المقاتلة وترفع الستار عن النصب التذكاري للجندي العربي السوري

وكرمت القنيطرة اليوم أحد التشكيلات المقاتلة العاملة بالريف الشمالي وقال محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر خلال التكريم إن أبطال الجيش “أثبتوا دورهم الوطني والريادي وحملوا أمانة الأباء والأجداد للحفاظ على استقلال وسيادة سورية ووحدة وسلامة أراضيها ووقفوا سدا منيعا بوجه قوى الشر والعدوان” مشيرا إلى التضحيات التي قدمها الجيش العربي السوري في التصدي للإرهاب التكفيري.

وجدد المقاتلون العهد على البقاء أوفياء لوطنهم وقائدهم وأنهم أكثر تصميما على اجتثاث الإرهاب من كل ربوع سورية والعين الساهرة والمدافعة عن حمى الوطن مهما غلت التضحيات.

وفي سياق متصل وبمناسبة ذكرى تأسيس الجيش نظم حزبا الاتحاد الاشتراكي العربي والعهد الوطني اليوم احتفالية تمت خلالها إزاحة الستار عن النصب التذكاري للجندي العربي السوري عند دوار مدينة البعث.

وأوضح أمين فرع القنيطرة لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي محمد عودة في تصريح لمراسل سانا أن الجيش العربي السوري “كان وسيبقى رمز العنفوان والكبرياء المدافع عن قضايا الأمة العربية” لافتا إلى البطولات التي يسطرها الجيش في حربه ضد المجموعات الإرهابية وداعميها ومموليها وعلى رأسهم كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وبين أمين فرع القنيطرة لحزب العهد الوطني محمد الدغيله أن رفع الستار عن نصب الجندي العربي السوري هو “تاكيد على الثقة الكبيرة التي يحظى بها أبطال القوات المسلحة من قبل السوريين وتقدير لهم وعربون وفاء ومحبة لحماة الديار في يوم عيدهم”.

إزاحة الستار عن لوحة تذكارية بأسماء شهداء بلدة دوير بعبده وجوارها بمنطقة جبلة

كما قام محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد شريتح اليوم بإزاحة الستار عن لوحة تذكارية بأسماء شهداء بلدة دوير بعبده وجوارها التابعة لمدينة جبلة وذلك في ثانوية الشهيد فايز كرد أوغلي.

وأشار السالم في تصريح صحفي إلى “تضحيات بواسل الجيش العربي السوري الذين ما بخلوا في العطاء لصون وحدة الوطن وحفظ كرامته وجسدوا بدمائهم أمثولة تحتذى في الفداء والدفاع عن الأوطان فكانوا بحق رمزا للفخار والعزة” مؤكدا أن تضحياتهم أثمرت في تحقيق النصر وفي دحر الإرهاب عن أرض سورية.

بدوره أكد شريتح أن الدماء التي روت تراب الوطن ستزهر الانتصار الكبير على الإرهاب وداعميه قريبا وستخرج سورية بصمود أبنائها وبسالة جيشها أكثر قوة ومنعة مما كانت عليه.

شارك في إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية قائد شرطة المحافظة ياسر الشريطي.

يشار إلى أن هذه الفعالية نظمتها جمعية الأصل انتو الأصل تحت عنوان جدار الوطن والتي ترمز إلى السياج الذي سيسور الوطن ويحميه من الأعداء والمعتدين ويبلغ عدد شهداء بلدة دوير بعبده الذين درسوا في المدرسة المذكورة أكثر من 400 شهيد.

حملة تبرع بالدم في السويداء

من جهته نظم فرع جمعية تنظيم الأسرة السورية بالسويداء حملة للتبرع بالدم وذلك ضمن مركز نقل الدم التابع للمؤسسة العامة للدم والصناعات الطبية.

وأكد المشاركون في الحملة أن هذه المبادرة وحملة التبرع بالدم أقل شيء يمكن تقديمه لأبطال جيشنا الباسل الذي يحقق الانتصارات على التنظيمات الإرهابية بفضل تضحيات جنوده الأبطال.

وأشاروا إلى أن مشاركتهم بالحملة جاءت تعبيرا عن دعمهم للجيش العربي السوري وتأكيدا جديدا على ان شباب الوطن يد واحدة مع جيشهم البطل في حربه المتواصلة على الإرهاب التكفيري ورعاته وداعميه.

من جهته شكر مدير مركز نقل الدم بالسويداء غدير مخلوف شباب الجمعية على هذه الحملة التي تعكس الحس الوطني والواجب تجاه جيشنا الباسل ومشاركته ذكرى تأسيسه.

محافظ حمص يزور عددا من النقاط العسكرية العاملة بالريف الشمالي

من جهته زار محافظ حمص طلال البرازي اليوم عددا من النقاط العسكرية العاملة على اتجاه بلدة تلبيسة وقرية الغنطو بالريف الشمالي.

وأشار محافظ حمص خلال الزيارة الى البطولات التي يسطرها بواسل الجيش العربي السوري في وجه الإرهاب التكفيري وتحليهم بالإرادة وصدق الانتماء للوطن منوها بالانتصارات الأسطورية التي تحققها وحدات الجيش والقوات المسلحة على جميع الجبهات لتبقى سورية واحدة موحدة.

بدورهم أكد عناصر النقاط العسكرية ثقتهم بالنصر القريب على الإرهاب واستعدادهم لمواصلة مهامهم في القضاء على التنظيمات الإرهابية وإعادة الأمن والأمان إلى ربوع الوطن.

معرض تصوير فوتوغرافي وتوثيقي في جامعة البعث

وتضمن المعرض التصويري الذي أقامه الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع حمص اليوم مئات الصور الفوتوغرافية التي تثمن بطولات جيشنا العربي السوري وتضحياته على مر السنين وذلك في قاعة المعارض بكلية الهندسة المدنية.

وخلال افتتاح المعرض أكد محمد عيسى أمين فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي خلال تصريح للصحفيين أن افتتاح المعرض اليوم هو احتفاءبذك رى تأسيس جيشنا الباسل الذي هو رمز سورية الموحدة أرضا وشعباً واحتفاء بالانتصارات التي يحققها أبطال الجيش يوما بعد يوم في حربهم على الإرهاب.

وقال عيسى إن افتتاح المعرض اليوم هو لرد جزء بسيط مما قدمه أبطال الجيش العربي السوري من دمائهم وعرفان بالجميل لما ضحوا به من أجلنا مؤكدا أن الطلاب هم جند حقيقيون رديف للجيش العربي السوري يحارب إلى جانبه من خلال إقبالهم على متابعة التحصيل العلمي.

بدوره أكد رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بركات بركات أنه لولا صمود أبناء الجيش العربي السوري وبسالتهم الأسطورية لما كنا نحتفل اليوم بذكرى تأسيس الجيش العربي السوري والتي تشكل مناسبة غالية وثمينة منوها باعتزاز السوريين ببطولات الجيش وتضحياته والالتفاف الشعبي حوله حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى كامل ربوع سورية.

من جانبه أشار عمر الجباعي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد طلبة سورية رئيس مكتب الثقافة والإعلام إلى أن إقامة هذه الفعالية تأتي تكريما وعرفانا من طلبة سورية لتضحيات بواسل جيشنا ووفاء للجرحى ودماء الشهداء معتبرا أن الطلبة أرادوا من خلال فعاليتهم ان يقولوا بفضلكم نحن نتابع مسيرة العلم والمعرفة.

وبين الجباعي أن المعرض عبارة عن توثيق لهذه المؤسسة العقائدية العريقة التي أصبحت نموذجا لكل جيوش العالم ويتضمن توثيقا لبطولات الجيش العربي السوري وتاريخه ويحتوي 300 صورة ووثيقة إضافة إلى وثائقي عن تاريخ الجيش منذ التأسيس حتى اليوم.

حضر الفعالية عزام ميلاد أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث وقائد المنطقة الوسطى ورئيس فرع التوجيه السياسي والإعلام بالمنطقة الوسطى وأعضاء فرعي المدينة والجامعة ورئيس فرع اتحاد الطلبة بحمص وعدد من أعضاء الشعب وفعاليات رسمية وأهلية.

وزارت الفعاليات عددا من حواجز الجيش العربي السوري تقديرا من طلبة سورية وتهنئة بذكرى تأسيس الجيش.

زيارة لمقبرة الشهداء وتكريم عدد من ذوي الشهداء والجرحى في طرطوس

من جهته زار محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي فيها مهنا مهنا مقبرة الشهداء بطرطوس ووضعا إكليلا من الزهور على نصب الجندي المجهول.

وأكد المحافظ أن أبطال الجيش العربي السوري “حفظوا بدمائهم أمن سورية واليوم يسطرون أروع ملاحم البطولة في الذود عن أرض الوطن ضد التنظيمات الإرهابية التكفيرية”.

بدوره عبر أمين فرع حزب البعث عن “اعتزاز السوريين ببطولات بواسل الجيش وتفانيهم في الدفاع عن أمن الوطن واستقراره لتبقى سورية عزيزة كريمة منيعة في وجه الإرهاب التكفيري” لافتا إلى أن أبسط ما يمكن تقديمه لأرواح الشهداء الوقوف إلى جانب عائلاتهم.

كما زار محافظ طرطوس وأمين فرع طرطوس لحزب البعث جرحى الجيش العربي السوري في مشفى الشهيد الطبيب محمود شحادة خليل واطلعوا من الكادر الطبي على أوضاعهم الصحية.

وأكد عدد من الجرحى استعدادهم للعودة إلى ساحات القتال فور شفائهم للمشاركة في صنع النصر المؤزر وتقديم الغالي والنفيس في سبيل تحرير سورية من رجس الإرهاب التكفيري.

واختتم محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى جولته بتكريم عدد من عناصر الجيش العربي السوري العاملين في احدى التشكيلات العسكرية وبعض النقاط العسكرية في المحافظة.

رافق المحافظ في جولته نائب رئيس المكتب التنفيذي علي بلال ورئيس المدينة القاضي محمد الزين ومديرو الدوائر الرسمية وعدد من الفعاليات الحزبية والنقابية والشعبية.

وتقديرا لتضحيات أبنائهم ووفاء لدماء الشهداء كرمت المحافظة اليوم 16 أسرة شهيد و23 جريحا إضافة إلى ذوي أسرتين من المفقودين وقدمت لهم إعانات مالية وعينية.

وأكد المحافظ أهمية تكريم ذوي الشهداء والجرحى والمفقودين لما قدموه من أجل أن يبقى الوطن مرفوع الرأس مشيرا إلى رفعة المكانة التي يستحقونها في ظل البطولات الكبيرة التي تستوجب التكريم وهو أقل شيء يمكن تقديمه.

واوضح رئيس غرفة الزراعة في المحافظة هيثم ضيعة خلال حفل التكريم أن الجيش العربي السوري “حقق نصرا كبيرا في مواجهته لحرب عدوانية اشتركت العشرات من دول العالم فيها” لافتا إلى أن عيد الجيش هذا العام جاء محملا بسلة من الانتصارات على امتداد ساحة الوطن.

ورأت مديرة مكتب الشهداء منى ابراهيم أن الشهداء كتبوا على صفحات المجد دروسا خالدة بالفداء والتضحية وحب الوطن واليوم في عيد الجيش العربي السوري أقل شيء يقدمه السوريون وفاء لهم هو السير على الطريق التي أناروها بدمائهم حتى النصر.

حضر التكريم أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في طرطوس مهنا مهنا وفعاليات حزبية ونقابية وشعبية.

افتتاح معرض الحرف التراثية والتقليدية بطرطوس

وبمشاركة أكثر من ثلاثين حرفيا وحرفية انطلقت اليوم في طرطوس القديمة فعاليات معرض الحرف التراثية والتقليدية الذي ينظمه اتحاد الحرفيين في طرطوس تحت شعار “بأيدينا نساهم باعادة اعمار سورية” بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العربي السوري.

ويضم المعرض أعمالا تجسد مختلف الحرف التراثية والتقليدية الشرقية في المحافظة ومنها القشيات والصدفيات البحرية والخشبيات ومجسمات السفن التاريخية وأعمال الفخار والحلي القديمة والاحجار الكريمة والفضيات والنحاسيات وأعمال السنارة والمقتنيات التراثية وتدوير الاشياء القديمة التالفة واللوحات الفنية وغيرها من الأعمال الجميلة التي تبين قدرة الانسان على اعطاء قيمة فنية وجمالية واقتصادية لكل شيء.

محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى قال في تصريح لـ سانا خلال افتتاحه للمعرض.. “يكرس المعرض انتصارات الجيش العربي السوري في الميدان فضلا عن تميز الحرفيين المشاركين في المعرض وأعمالهم المستوحاة من تراثنا”.

وقال مهنا مهنا أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في طرطوس إن المعرض مؤشر على عودة الحياة الطبيعية في سورية وأن الطبقة العاملة هي التي حمت سورية ووقفت جنبا إلى جنب مع بواسل جيشنا في المعركة ضد الإرهاب والجهل.

واعتبر ناجي الحضوة رئيس الاتحاد العام للحرفيين أن هذه الفعالية مهمة حيث انها أظهرت غنى الحرف التراثية والتقليدية في طرطوس وكشفت البعد الحضاري للمحافظة وأن الشعب السوري ينبض بالحيوية والحياة وانه منتصر لا محالة بالفن والعمل والابداع على الإرهاب والقتل والتخلف.

وقال منذر عضو المكتب التنفيذي رئيس مكتب الإعلام في اتحاد حرفيي طرطوس.. “هذا النوع من المعارض يقام بشكل دائم في المدينة وفي القرى والبلدات وذلك بهدف الحفاظ على هذه المهن ودعمها وحمايتها إضافة إلى أهميتها من الناحية التراثية فهي تشكل مورد رزق للكثير من العائلات”.

وأضاف “نعمل على إنشاء سوق دائمة لهذه الصناعات والحرف اليدوية في المدينة ومثلها في القرى والبلدات لتكون واجهة لتراثنا ولدعم الحرفيين وتطوير أعمالهم في هذه المهن التقليدية المهمة” مشيرا إلى أن الاتحاد يقيم دورات تأهيل مستمرة للراغبين بممارسة هذه الحرف.

المشاركون في المعرض أكدوا ضرورة دعم الدولة لهم سواء من خلال فسح المجال لهم للمشاركة في المعارض الخارجية أو تقديم الدعم المالي من خلال القروض الميسرة مشددين كما أوضحت المهندسة ريم خضور علىأهمية المهن والحرف اليدوية التقليدية السورية كونها تجد رواجا في الخارج وتعكس قدرات المواطن السوري على الابداع والابتكار من جهة ومن جهة أخرى تقدم صورة مشرقة ورسالة مهمة لشعوب العالم عن حضارتنا وتراثنا الذي يجب أن نحافظ عليه.

بمشاركة فعاليات رسمية وحزبية وأهلية…احتفالية في درعا بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العربي السوري

ونظم فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي بالتعاون مع المحافظة اليوم احتفالا بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري.

وتضمن الاحتفال الذي جرى في صالة البعث بالفرع وثائقي بعنوان وطن شرف إخلاص تضمن استعراض أهم انجازات الجيش في الحرب على الإرهاب بدرعا.

وأشار محافظ درعا محمد خالد الهنوس إلى انتصارات الجيش العربي السوري وصمود المواطنين الذين عززوا مقومات الانتصار على الإرهاب مبينا أن تاريخ الجيش العربي السوري حافل بالانتصارات منذ مشاركته في حرب الانقاذ في عام 1948 وتحقيق النصر على العدو الإسرائيلي في حرب تشرين التحريرية وصولا الى التصدي للحرب العدوانية الإرهابية التي تشن على سورية منذ أكثر من ست سنوات .

ولفت أمين فرع حزب البعث كمال العتمة إلى المعارك التي خاضها الجيش العربي السوري على امتداد ساحة الوطن وانتصاراته في درعا وإرساء قواعد الأمن والأمان في ربوع المحافظة منوها بالتضحيات التي قدمها الجيش وصمود المواطنين الذين عانوا من الاعتداءات الإرهابية.

وأكد حسين الصالح في كلمة ذوي الشهداء أن الجيش العربي السوري مثال يحتذى في البطولة والدفاع عن ثرى الوطن لافتا إلى أن دماء الشهداء الطاهرة أثمرت انتصارات على الإرهاب التكفيري على امتداد مساحة الوطن.

وأشارت أمين فرع شبيبة درعا ردينة العازر في كلمة المنظمات الشعبية والنقابات المهنية إلى أن ربوع الوطن ستنعم قريبا بالأمن والأمان بفضل بطولات الجيش وتضحياته.

حضر الاحتفال قائد الشرطة وعدد من ضباط الجيش والمحامي العام ورئيس المحافظة وأعضاء من الشعب عن المحافظة وفعاليات حزبية ورسمية وأهلية.

الاتحاد العربي الديمقراطي والتضامن العربي الديمقراطي وحركة الاشتراكيين العرب: الجيش العربي السوري هو درع الوطن وحصنه المنيع

إلى ذلك أكدت أحزاب الاتحاد العربي الديمقراطي والتضامن العربي الديمقراطي وحركة الاشتراكيين العرب أن الجيش العربي السوري هو درع الوطن وحصنه المنيع يدافع عن قضايا أمته بنفس العزيمة والهمة التي يدافع بها عن وطنه.

وقال حزب الاتحاد العربي الديمقراطي في سورية في بيان بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري تلقت سانا نسخة منه اليوم أن “التاريخ يشهد للجيش السوري بكل مواقعه وتضحياته وبطولاته ودفاعه عن وطنه وخوضه معارك الشرف في مواجهة كيان الاحتلال والإرهاب وداعميه وكل المخططات التي تستهدف المنطقة الى جانب مشاركته بالدفاع عن قضايا الأمة”.

بدورها لفتت حركة الاشتراكيين العرب في بيان مماثل إلى أن الجيش العربي السوري مدرسة الرجولة والقيم والإباء أكد منذ تأسيسه أنه حصن الأمة المنيع وحامي حقوقها والمدافع عن عزتها وكرامتها ولا يزال حتى يومنا هذا يثبت أنه الأقدر على صون الأمانة التي أودعها إياها أبناء الوطن وشرفاء الأمة في صون وحدة الأرض والوطن.

ووجهت الحركة التحية “للجيش العربي السوري في مختلف تشكيلاته البرية والبحرية والجوية وللثابتين على العهد والراسخين رسوخ الجبال والمصممين على عزف لحن البطولة والانتصار وكسر شوكة الإرهاب الذي يستهدف سورية وشعبها”.

بدوره أكد حزب التضامن العربي الديمقراطي أن الجيش العربي السوري الذي هو درع الوطن وعزته “لا يزال يسطر أروع ملامح البطولة والإرادة لدحر الإرهاب عن أرض الوطن”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر نقل من الوكالة العربية السورية للأنباء من خلال الرابط التالي الوكالة العربية السورية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر خبر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا