الارشيف / الحوادث / صدى البلد

مصدر: لا صحة لحرق أهالي طفل الدقهلية المقتول منزل ذوي الجاني



نفى مصدر أمني مسؤول، ما تردد على صفحات التواصل الاجتماعي منذ قليل، بشأن تجمع أهل طفل الدقهلية المقتول على يد طالب بالثانوية، أمام منزل ذوي الجاني وحرقه.

وأكد المصدر فى تصريحات خاصة لصدى البلد أن كل ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عار تماما من الصحة وأن الفيديوهات المنشورة قديمة وغير صحيحة.

وأضاف المصدر أن الحالة الأمنية فى القرية هادئة تماما بعد نجاح قوات الأمن فى القبض على الجاني وعرضه على النيابة العامة.

وكانت أجهزة البحث الجنائى نجحت فى كشف غموض واقعة العثور على جثة طفل بمدينة الجمالية بالدقهلية وضبط مرتكب الواقعة .



وأعلنت وزارة أن جهود رجال قطاع مصلحة الأمن العام بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن الدقهلية، أسفرت عن كشف غموض وتحديد وضبط مرتكب واقعة العثور على جثة "يوسف . م . س" 12 سنة- مقيم بحى الزهور دائرة مركز شرطة الجمالية بالدقهلية، ملقاه خلف مضرب الأرز، ببندر الجمالية، وبها جرح طعنى بالرقبة وآخر نافذ بالبطن، حيث تبين أن الجاني يدعى "عبدالرحمن م.ع" 17 سنة- طالب بالثانوى الصناعى - ومقيم ببندر الجمالية "صديق المجنى عليه".

وأشارت الوزارة، إلى أنه وبمواجهة المتهم؛ اعترف وقرر أنه اصطحب المجنى عليه بدراجته الهوائية إلى مكان العثور خارج الكتلة السكنية، وحدثت مشادة بينهما تعدى خلالها على صديقه بسكين؛ فأحدث إصابته التى أودت بحياته، وأرشد عن السلاح المستخدم بأحد المجاري المائية وملابسه الملوثة بالدماء، وأيد ذلك شاهد واقعة "طالب بالمرحلة الإعدادية - 12 سنة- مقيم ببندر الجمالية"، حيث قرر بمشاهدته للمتهم والمجنى عليه بدراجة هوائية حال توجههما ليلًا لمكان العثور ثم مشاهدته للمتهم حال عودته بمفرده.

واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة ، والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق.

ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا صدى البلد لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا