الارشيف / موقع الصحوة نت الاخباري / الصحوة نت

العليي من مجلس حقوق الإنسان بجنيف: التهجير القسري إرهاب يمارسه الحوثيون بحق خصومهم



قال مدير المرصد الإعلامي اليمني /  همدان العليي /  إن التهجير القسري من أبشع جرائم مليشيا الحوثي الانقلابية بحق اليمنيين.

وأضاف العليي في ورقة ألقاها في اليوم في مجلس حقوق الإنسان بجنيف بأن الانتهاكات التي تمارس ضد المدنيين في اليمن كثيرة، أضاف "أن عملية تفجير منازل المخالفين سياسيا ومذهبيا بعد قتلهم أو اختطافهم أو تهجيرهم قسريا، تعتبر من أبشع الانتهاكات وأكثرها جرما كونها تؤدي إلى إنهاء ارتباط الناس بالأرض التي نشأوا فيها وعاشوا عليها وما يترتب عن ذلك من مآسي ومعاناة ترافقهم وأسرهم طوال حياتهم".

وتابع العليي في ورقته المقدمة بعنوان "تفجيرالمنازل وسيلة الحوثيين للتهجير والتطهير الطائفي"، أن القانون الدولي عرّف التهجير القسري بأنه إخلاء غير قانوني لمجموعة من الأفراد والسكان من الأرض التي يقيمون عليها، وهو يندرج ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية. مشيرا إلى أن نظام روما الأساسي لـ"المحكمة الجنائية الدولية"، فإن "إبعاد السكان أو النقل القسري للسكان، متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين يشكل جريمة ضد الإنسانية"

وذكر العليي أن التهجير القسري إما مباشرا عن طريق ترحيل السكان من مناطق سكنهم بقوة السلاح، أو غير مباشر، "عن طريق دفع الناس إلى الرحيل والهجرة، باستخدام وسائل الضغط والترهيب والاضطهاد وهذا ما تقوم به المليشيات الحوثية كلما سيطرت على منطقة في اليمن".

وأشار الصحفي والناشط الحقوقي العليي إلى أن عملية تفجير منازل المواطنين تهدف إلى تهجير المواطنين وابعادهم عن مناطقهم، وارهاب وتركيع بقية السكان والانتقام من الخصوم، لافتا إلى أن التفجير بمثابة العقاب الجماعي لأن آثاره تمتد لتصيب بقية أفراد الأسرة التي تحرم من حقوقها الأساسية مثل الحق في السكن والتعليم والصحة.

 

وعن الإحصائيات، قال العليي إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان أشارت بأن مليشيا الحوثي فجرت حوالي 420 منزلا خلال الفترة أغسطس 2014، حتى أكتوبر 2015 فقط. "أما التحالف اليمني لرصد انتهكات حقوق الإنسان في اليمن فقد أكد بأن مليشيا الحوثي فجرت حوالي 144 منزلا بشكل كلي خلال الفترة من يناير إلى ديسبمر 2017 أغلبها حدثت في محافظة تعز ثم إب والبيضاء وذمار".

وطالبت الورقة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية بتسجيل موقف ضد عمليات التطهير الطائفي وتهجير المخالفين قسرا والتي تمارسها مليشيا الحوثي المسلحة والضغط عليها لإيقاف هذه الممارسات.



ملحوظة خبر 24 | اخبار على مدار 24 ساعة : انقر هنا الصحوة نت لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى